عندما تتحول الأنفاس الى هواء New

عندما تتحول الأنفاس الى هواء

8.50
Description

" عندما تتحول الأنفاس إلى الأنفاس هواء " / بول كالانيثي. بول كالانيثي، طبيب الأعصاب الشاب الذي يصاب بمرض السرطان، فيقرر أن يتحدث إلى العالم عن الحياة، بعد إنهاء كتابته لهذا الكتاب، فارق بول الحياة، تاركًا لنا أنفاسه على الورق ❤ *** خطر ببالي - بينما أكتب هذه الكلمات - أنه من الأفضل اعتبار مقدمة هذا الكتاب خاتمة؛ فعندما نتحدث عن بول كولانثي ينقلب الشعور بالوقت رأسًا على عقب، وكبداية للعلاقة (أو لنقل كنهاية لها)، فإنني لم أعرف بول حق المعرفة إلا بعد وفاته، أو بعبارة أخرى (واعذروني في هذا الارتباك) عرفته عن قرب عندما رحل عن عالمنا. قابلت بول في جامعة ستانفورد بعد ظهر يوم لا يُنسى في بداية شهر فبراير عام ٢٠١٤، وفي ذلك الوقت، حيث كان قد نشر من فوره مقالًا في جريدة نيو يورك تايمز بعنوان How Long Have I Got Left?، وهو المقال الذي لقي استجابة كبيرة من القراء، وفي الأيام التالية ذاع صيت المقال على نطاق واسع جدًّا؛ (ولكوني طبيبًا متخصصًا في الأمراض المُعدية، اسمحوا لي بألا أستخدم تعبيرًا انتشر بشكل فيروسي كتشبيه). بعد ذلك طلب الطبيب بول كولانثي مقابلتي والتحدث إليَّ، وطلب نصيحتي فيما يتعلق بالوكلاء الأدبيين، والمحررين، وعملية النشر؛ فقد كان يرغب في تأليف كتاب؛ وبالتحديد هذا الكتاب الذي تحمله بين يديك الآن. أتذكر حينها أشعة الشمس، وهي تتخلل شجرة الماجنوليا التي تطل عليها نافذة مكتبي لتمنح المشهد إضاءة مميزة، بينما كان بول جالسًا أمامي، بيديه الجميلتين في ثبات كامل، ولحيته التي تشبه لحى الحكماء، بينما كانت عيناه الداكنتان تتفحصانني. أتذكر أن صورته تلك كان لها في دقتها ووضوح تفاصيلها طابع لوحات الرسام الهولندي فيرمير، كما أتذكر أنني قلت لنفسي: "لا بد من أن تبقى هذه اللحظة في ذاكرتك"؛ لأن ما رأيته كان نفيسًا للغاية، كذلك فإنه من خلال تشخيص مرض بول، لم أدرك فقط أنه سوف يموت، بل كان تذكرة لي بحقيقة الموت التي حتمًا سأواجهها أنا أيضًا.

Book Title عندما تتحول الأنفاس الى هواء
Author
Cover
Pagees NO
Publisher

Subscribe to our Newsletter