ليل الصليب المعقوف New

ليل الصليب المعقوف

9.00
Description

واحدة من أفضل روايات الأدب الكلاسيكي التنبؤي. وصف جون كلوت ليل الصليب المعقوف بأنها "علم التشريح النسوي اللاذع للحرب، التمييز على أساس الجنس والسلطة" وتعد هذه الرواية من أهم ما أنتج الأدب الكلاسيكي من أدب مستقبلي يقول عنها آدم روبرتس إنها نوع من التكهن النسوي الذي تقدم نقدا صحيحا للفاشية. نشرت هذه الرواية في العام 1937، بالاسم المستعار " موراي قسطنطين إلا أنه لم يكشف إلا في العام 1980 عن اسم الكاتبة الحقيقي كاثرين بوردكين التي توفيت في العام 1963. والفائدة الرئيسية من هذا العمل الأدبي العظيم أن بوردكين كانت تحكي قصة مستقبلية عن أوروبا التي ستتشكل بعد سبعة قرون من تحقيق هتلر والنازية نصرهما الكامل. فتبدأ الرواية مع أحد الفرسان حيث يدخل "كنيسة هتلر المقدسة"، بينما ينشد المؤمنون الغناء بحمده ويسمونه إله الرعد. تصور الرواية هذا القدر الكابوسي على كل أوربا لو أن النازية قد انتصرت بالرغم من أنها، أي هذه الرواية كتبت قبل عامين من غزو هتلر لبولونيا، وقبل نشوب الحرب العالمية الثانية أيضا. ومن الواضح أن بوردكين كانت تتنبأ بما ستئول إليه سياسات هتلر وإيديولوجيته. والتحذير من مخاطر الفكر النازي. ومن اللافت أن هذا الكتاب قد اختير في العام 1940 من قبل مجموعة من اليساريين، بوصفه رواية مستوحاة من نقد فكرة هتلر النازية بخلق رايخ الألف عام. وقد وصفها المؤرخ الأدبي آندي كروفت، بأنها أكثر الروايات المناهضة للفاشية أصالة. وتعبيرا عن الواقع المرير. فبطل الرواية ألفريد، وهو انكليزي يعمل ميكانيكيا يقوم بحج مقدس إلى ألمانيا، ورؤية المواقع الهتلرية، بعد أن تتحول النازية إلى ما يشبه الدين الذي يحكم العالم.

Book Title ليل الصليب المعقوف
Author
Cover
Pagees NO
Publisher

Subscribe to our Newsletter